نفاذ

تهدف نفاذ إلى أن تكون مصدراً أساسياً لنشر مقالات حول آخر الابتكارات في مجال نفاذ تكنولوجيا المعلومات. تصدر المجلة فصلياً باللغتين الإنجليزية والعربية.

سبيكليز SpeakLiz وفيجين Vision: تطبيقات التواصل لذوي الإعاقة السمعية والبصرية

سبيكليز SpeakLiz وفيجين Vision: تطبيقات التواصل لذوي الإعاقة السمعية والبصرية

التحدي

يواجه العالم بأجمعه تحديًا قائمًا قلّما تعتبره المجتمعات والحكومات على أنه أولوية كبيرة، وهو تحقيق إمكانية النفاذ بشكل أكبر للأشخاص ذوي الإعاقة. ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن 25% من سكان العالم يعانون من نوع من الإعاقة (السمعية، البصرية، الفكرية، الحركية)، بما يقرب من 2 مليار شخص. وعلى وجه التحديد، فيما يتعلق بالضعف السمعي والبصري، يواجه 760 مليون شخص (470 مليون من الصم و290 مليون من المكفوفين) تحديات كبيرة، مثل ضعف النفاذ إلى التعليم والعمل اللائق. وكل هذه القضايا تؤثر بشكل مباشر على استقلاليتهم.

SpeakLizهناك مشكلة كبيرة أخرى تتعلق بالأثر الاقتصادي لعدم النفاذ إلى تلك المجالات، فوفقًا للأمم المتحدة، يذهب أقل من 5% إلى المدرسة، وقد تكلف بعض الوسائل السمعية والبصرية ما يصل إلى 100,000 دولار أمريكي والتكلفة السنوية العالمية مجتمعة لعدم معالجة الصمم والعمى هي 1,400 مليار دولار أمريكي، وتشمل هذه التكلفة الضخمة تأثير عدم حصول كل هؤلاء الأشخاص على عمل لائق.

شهد القطاع العام للتكنولوجيا المساعدة نموًا في السنوات الأخيرة نظرًا لجوانب مهمة مثل انتشار الهواتف الذكية وتقنية الهاتف المحمول التي توفر الكثير من التحسينات على تجربة المستخدم. وبهذا المعنى، قام المطورون من جميع أنحاء العالم بخطوات مهمة لإنشاء أدوات جديدة يمكنها احتضان تكنولوجيا الأجهزة المحمولة الجديدة وميزات إمكانية النفاذ للأشخاص ذوي الإعاقة.

الخلفيات والدوافع
شارك في تأسيس تالفو  Talovكل من هوغو جاكوم وكارلوس أوباندو، وهي شركة نشأت في الإكوادور، ثم فتحت في الولايات المتحدة ومن ذلك المكان الأخير، تسعى حاليًا إلى إيجاد طرق رقمية للتوسع في العالم، والتي تهدف إلى بناء التكنولوجيا لمساعدة الأشخاص ذوي الإعاقات لتساعدهم بالتغلب على تحدياتهم. وعلى الرغم من أن “تالفو” هي شركة حديثة، إلا أن أصول تلك الرغبة في العمل في هذا المجال تعود إلى فترة أقدم.

بدأ كل شيء عندما كان المؤسسون زملاء في المدرسة الثانوية وأظهر لهم المدرس في ذلك الوقت لغة برمجة C ++، كان ذلك يعني لهم بداية هواية تطوير البرمجيات. وبعد سنوات عديدة، عندما كان المؤسسون المشاركون ينهون حياتهم المهنية الهندسية (درس هوغو الهندسة الصوتية وحصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال، ودرس كارلوس هندسة الميكاترونكس وأنهى الدراسات العليا في تدريس تكنولوجيا المعلومات والاتصالات)، بدأوا عملية بحث دون معرفة عمل بعضهم البعض.

وفي عام 2008، على وجه التحديد، بدأ هوغو في العمل على برنامج (تم تصميمه في البداية لنظامي macOS وWindows) يمكنه متابعة نفسه وهو يعزف على الجيتار في الوقت الفعلي لإنشاء الصور، ولكنه أدرك على الفور أنه بالإضافة إلى مجال الترفيه، كانت هذه الأداة ذلت قدرة قوية على تحقيق غرض اجتماعي وهو مساعدة الأشخاص الذين يعانون من ضعف السمع على معرفة ما يحدث حولهم من أصوات من خلال الصور. كان كارلوس يعمل أيضًا في ترميز تطبيقات الجوال. وبالتوازي مع عملية البحث الخاصة بالمؤسسين المشاركين، كانا يعملان أيضًا كمدرسين في جامعتين مختلفتين في الإكوادور (هوغو في جامعة الأمريكتين وكارلوس في الجامعة الشمالية التقنية)، ولكن في أوائل عام 2016 (8 سنوات بعد البحث) التقيا بطريقة غير رسمية وقاما باطلاع بعضهم البعض على ما كانا يفعلانه طوال تلك السنوات. وبعد أسبوعين، قرر هوغو وكارلوس ترك وظائفهما الجامعية وبدء شركة جديدة من الصفر، وفي يناير 2017 تم إطلاق التطبيق الأول “سبيكليز” SpeakLiz (المصمم للأشخاص الذين يعانون من إعاقة سمعية). وفي أوائل عام 2019 تم إطلاق التطبيق الثاني “فيجين” Vision (المصمم للأشخاص الذين يعانون من إعاقة بصرية).

الحلول

الآن تطور هذان التطبيقان بعد العديد من التحديثات التي تم تحميلها باستمرار إلى متاجر تطبيقات الجوال. فهما يجمعان بين قوة الذكاء الاصطناعي والاستخدام اليومي للهاتف الذكي لمنح الأشخاص الذين يعانون من ضعف السمع والبصر استقلالية أكبر في ممارسة أنشطتهم اليومية. يعمل كلا التطبيقان في الوقت الفعلي، بدون إنترنت ويحتويان 35 لغة متوافقة:
“سبيكليز” SpeakLiz للأشخاص الصم: يستخدم هذا التطبيق الذكاء الاصطناعي لفهم الأصوات المحيطة وتحديد المئات منها، وهذا مهم للأشخاص الصم للتعرف على أي صوت، من تنبيهات الطوارئ إلى بكاء الأطفال، وغير ذلك الكثير. يتعرف “سبيكليز” SpeakLiz أيضًا على الأصوات البشرية بلغات متعددة وينسخها في الوقت الفعلي دون الحاجة إلى الإنترنت. وأهم ميزة فيه هي فهم لغة الإشارة من خلال مستشعر إيماءات اليد الصغيرة (مثل الساعة) وتحويلها في الوقت الفعلي إلى صوت ونص متوافق مع العديد من اللغات، وهذا يسمح للمستخدمين الصم باستخدام لغة الإشارة الخاصة بهم مع الجميع، حتى مع الأشخاص الذين لا يعرفون لغة الإشارة.

تطبيق “فيجين” Vision (الرؤية) للمكفوفين: يستخدم هذا التطبيق الذكاء الاصطناعي والواقع المعزز مع تغذية الكاميرا الحية للهاتف لتحديد آلاف الأشياء ومسافتها، وفواتير الأموال للعديد من العملات العالمية، وقراءة النص متعدد اللغات في العديد من الأسطح، واكتشاف الألوان. كما يمكنه أن يساعد المكفوفين على الملاحة واستخدام الخرائط عندما الرغبة بالذهاب إلى أي مكان مفضل.

هوغو يكوم (الإكوادور، Hugo Jacome1986)

عازف جيتار كلاسيكي منذ الطفولة المبكرة، كان لديه أول اتصال بعلوم الكمبيوتر عندما كان مراهقًا وبدأ بالترميز.

رجل أعمال في مجالات الإنتاج الموسيقي وتطوير التكنولوجيا، كان مؤسسًا مشاركًا لاستوديو الموسيقى والتسجيل في ميدسايد MidSide وشركة أى تي بي إسATBS التقنية.

يتمتع هوغو بخلفية أكاديمية ومعرفة في الموسيقى استقاها من معهد جورج غيرشوين للموسيقى والهندسة الصوتية بالإضافة إلى ماجستير في إدارة الأعمال (تخصص إدارة الأعمال الدولية) من  جامعة الأمريكتين.

وهو أحد مؤسسي تالفو Talov  مع كارلوس أوباندو، ويعمل حاليًا كرئيس، كما يدير العلاقات العامة، وعمليات معالجة الإشارات الرقمية وتطوير نماذج الذكاء الاصطناعي.

اقتباسه:

“هل لديك خوف؟ حسنًا، افعل ذلك بالخوف. فقط اعمل لتحقيق ذلك!”

Share this