نفاذ

تهدف نفاذ إلى أن تكون مصدراً أساسياً لنشر مقالات حول آخر الابتكارات في مجال نفاذ تكنولوجيا المعلومات. تصدر المجلة فصلياً باللغتين الإنجليزية والعربية.

مدى فاب لاب – التحول الاجتماعي من خلال اختراع رقمي قابل للنفاذ

مدى فاب لاب – التحول الاجتماعي من خلال اختراع رقمي قابل للنفاذ

النفاذ إلى التكنولوجيا الرقمية والشمولية

اليوم، يستخدم أكثر من نصف سكان العالم الإنترنت، وهذا يعني أن طريقة التعاون والتواصل بين المواطنين من جهة وبين المواطنين والحكومات من الجهة الأخرى تتغير بشكل كبير. ومع ذلك، وفقًا للاتحاد الدولي للاتصالات، يظهر سيناريو عالمي أنه لا يتم توزيع النفاذ الرقمي واعتماده بشكل موحد أو شامل للجميع. فلقد كان 24.4% فقط من سكان إفريقيا متصلين بالإنترنت في عام 2018، في حين كان معدل انتشار الإنترنت في أوروبا 79.6%. وفي الوقت نفسه في الولايات المتحدة الأمريكية، تم تسجيل ما نسبته 69.6% ممن لديهم اتصال بالإنترنت (تظهر إحصاءات أخرى أن البلدان في أفريقيا وآسيا قد دفعت النمو خلال السنوات الأخيرة في اشتراكات الهواتف المحمولة واشتراكات شبكات الجوال المستخدمة للوصول إلى الإنترنت).

Mada Fablabومن أجل تقليل الفجوة الرقمية، من الضروري إنشاء مجتمعات ومساحات رقمية أكثر شمولاً وتشاركية، وهذا يعزز القدرة على تحمل التكاليف مع زيادة الوعي والمهارات الرقمية. ومن خلال النفاذ إلى كميات متزايدة من المحتوى الرقمي، يمكن للأشخاص أن يصبحوا أكثر قدرة على فهم والتنقل في الأنظمة الرقمية التي تعتمد بشكل متزايد على إنتاج وتقديم الخدمات أو المنتجات المتعلقة باحتياجاتهم (الرعاية الصحية والتعليم والعمالة والمشاركة المدنية).

يمكن أن يحسّن النفاذ الرقمي الأكبر من جودة الحياة، لا سيما للأشخاص الأكثر ضعفاً. ومع ذلك، يجب ألا نفكر بشكل حصري في النفاذ إلى الإنترنت وبياناته، ولكن كيف يمكن ربط هذه البيانات بعالمنا المادي. تُعرف هذه العملية بـ “إنترنت الأشياء” IoT. تم تصميم إنترنت الأشياء للسماح لنا بتطوير منتجات وخدمات جديدة تحيط بها وتعمل بها شبكات من الأجهزة الذكية المتصلة بالويب والخدمات القادرة على الاستشعار والربط البيني والاستدلال والتصرف.

ووفقًا للمنتدى الاقتصادي العالمي، فإننا نعيش اليوم الثورة الصناعية الرابعة التي تمثل تغييرًا جوهريًا في طريقة حياتنا وعملنا وربطنا ببعضنا البعض. تعتبر الثورة الصناعية الرابعة فصلًا جديدًا في التنمية البشرية، المدعومة بالتقدم التكنولوجي المتميز إلى جانب تلك الثورات الصناعية الأولى والثانية والثالثة. تجمع هذه التطورات بين البيئات المادية والرقمية والبيولوجية. إن سرعة هذه الثورة واتساعها وعمقها تجبرنا على إعادة التفكير في كيفية تطور البلدان، وكيف تخلق المنظمات القيمة وحتى ما يعنيه أن نكون بشرًا.

من خلال هذا التغيير الجذري، من الضروري أن نفهم أن الثورة الصناعية الرابعة ليست مجرد تغيير مدفوع بالتكنولوجيا. على الرغم من أن تركيزها يبدو على التكنولوجيا والتقدم، إلا أنها فرصة هائلة لمساعدة وإشراك الجميع، حيث يمكننا توحيد الجهود والأهداف بين القادة وصانعي السياسات والأشخاص من جميع فئات الدخل والدول، للاستفادة من التقنيات المتقاربة من أجل خلق مستقبل شامل محوره الإنسان.

وكجزء من هذا التغيير الثوري، تم إنشاء علاقة وثيقة واستراتيجية بين تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتصنيع الرقمي، والتي وسعت بشكل كبير النفاذ إلى تكنولوجيا التصنيع الرقمي من الدرجة الصناعية، وهي تحوّل المشهد من نماذج الأعمال وسلاسل القيمة، والتجارة عبر الحدود. يلعب “فاب لاب” دورًا حاسمًا في هذا النظام البيئي للابتكار من خلال توفير التسهيلات وخدمات الدعم التي تمكن رواد الأعمال والباحثين والشركات الصغيرة من النفاذ إلى التكنولوجيا التي تتيح لهم تحويل الأفكار المبتكرة إلى نماذج أولية عاملة.

ما هو فاب لاب؟ هو مكون للتوعية التعليمية بدأ في مركز البتات والذرات (CBA) التابع لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، كامتداد لبحوثه في التصنيع الرقمي والحوسبة. “مختبر فاب لاب هو بيئة نموذجية للاختراع، ومجهزة عادةً بمجموعة من الأدوات المرنة التي يتم التحكم فيها بواسطة الكمبيوتر والتي تغطي عدة مقاييس مختلفة الطول ومواد مختلفة، تهدف إلى صنع أي شيء تقريبًا”، وبحسب غيرشينفيلد، نيل أ. (2005) يعتبر فاب لاب أيضًا منصة للتعلم والابتكار: فهو مكان للعب وللإنشاء وللتعلم وللتوجيه ولابتكار.

تتمثل إحدى خصائص “فاب لاب” في المرونة في التفاعل مع مستخدميه، من مرافقتهم في قسم معين من رحلة الابتكار الخاصة بهم أو فقط خلال فترة إقامتهم في المختبر، من خلال استخدام المعدات، وتجربتهم في عملية إنتاج شخصية تدار بشكل جيد.

بشكل عام، يمكن لـ “فاب لاب” تغيير أنماط التصنيع، وتعزيز مهارات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM)، وإنشاء الأعمال والوظائف، ودفع النمو الاقتصادي والإنتاجية. فهو يقوم بذلك من خلال إتاحة الفرصة لأي شخص في مجتمع أوسع لديه أفكار إبداعية للمشاركة في تصميم وإنتاج وتوزيع المنتجات والخدمات. لقد ولّدت شبكة عالمية متنامية من “فاب لاب” مجالًا جديدًا تمامًا من الاحتمالات على المستوى المحلي لتحفيز الابتكارات والاختراعات البحوث التطبيقية عبر الصناعات.

ومع ذلك، كما ذكر في البداية، تمامًا مثلما لم يتم توزيع الإنترنت بشكل موحد أو شامل للجميع، فقد ارتكبت بعض مختبرات “فاب لاب” حول العالم نفس الخطأ. أهمل نهجه مسألة التصميم الشامل، مع التركيز على التعاون الذي ينتج عنه “مقاس واحد يناسب شخص واحد”، والذي يختلف تمامًا عن التصميم “الشامل” الذي يتميز بـ “مقاس واحد يناسب الجميع”.

لهذا السبب، تبرز هنا أهمية العملية التي يقوم مركز مدى بتطويرها لإنشاء وإطلاق أول مختبر “فاب لاب” مصمم ليكون شاملًا 100% للأشخاص ذوي الإعاقة، والذي سيصبح مرجعًا عالميًا. ونظرًا لأنه لن يتم تصميم المساحة والبيئة الخاصة بالمختبر فقط لإدماج الأشخاص ذوي الإعاقة، ولكن سيتم أيضًا تطوير محتواه بنفس النهج – حيث سيتم مزج التكنولوجيا المساعدة والدورات عبر الإنترنت بالإنتاج الرقمي – فسيساعد هذا النهج عملية تغيير الأعراف والقيم والمواقف الاجتماعية مع معالجة التحيزات والوصم اللاواعي وتبني السياسات والممارسات في مراكز التدريب وفقًا لذلك. ففي عالم يحدث فيه التغيير بشكل أسرع من أي وقت مضى، مدفوعًا بالعلم والابتكار، يجب أن يستفيد التعليم والتدريب الشاملان من التكنولوجيا لتعزيز قضية النفاذ الشامل والتعلم المخصص بشكل متزايد.

Share this