نفاذ

تهدف نفاذ إلى أن تكون مصدراً أساسياً لنشر مقالات حول آخر الابتكارات في مجال نفاذ تكنولوجيا المعلومات. تصدر المجلة فصلياً باللغتين الإنجليزية والعربية.

البث الرياضي القابل للنفاذ لذوي الإعاقات البصرية والسمعية  

البث الرياضي القابل للنفاذ لذوي الإعاقات البصرية والسمعية  

accessible-sports-broadcasts

يوجد في العالم اليوم  مليار شخص من ذوي الإعاقة – حوالي 15 بالمائة من سكان العالم – وتتزايد نسبتهم وعددهم كلما استمرت الحياة البشرية. ويوجد في البلدان النامية بشكل خاص عدد كبير من الأشخاص ذوي الإعاقة. وفي حين يعد التلفزيون والإذاعة والإنترنت جزء لا يتجزأ من نسيج المجتمع، ولا يمكننا تخيل “حياة كاملة” بدون هذه الوسائط، فقد تؤدي الإعاقة إلى منع النفاذ الطبيعي إليها، مما قد يحد من خيارات الحياة والاستقلال الشخصي والشعور بالهوية والثقة بالنفس والترفيه والدمج الاجتماعي.

يلعب التلفزيون دورًا مهمًا في تشكيل مجتمعنا. فهو المصدر الأساسي للأخبار والترفيه والبرامج الرياضية، ويؤدي دورًا مهمًا في توعيتنا بمجموعة واسعة من الأفكار والتوجهات التي تشكل نسيج مجتمعنا الغني. وكنتيجة لذلك، تظهر أهمية ضمان أن يستفيد الجميع مما يعرضه التلفزيون بشكل جلي.

للأشخاص ذوي الإعاقات البصرية

إن أكثر ما يحبه عشاق الرياضة هو مشاهدة مباراة جيدة. ولكن إذا كنت من ذوي الإعاقات البصرية، فإن متابعة الأحداث على شاشة التلفزيون ستكون أكثر صعوبة.

تتمثل الطريقة الرئيسية لجعل البث الرياضي في متناول الأشخاص ذوي الإعاقات البصرية باستخدام “الوصف الصوتي” في سرد التفاصيل. ويتضمن هذا الوصف مقاطع صوتية توضح ما يحدث في الصورة بشكل مرئي. يومكن أن تكون الأوصاف الصوتية مفيدة أيضًا للمتقدمين في السن لتوجيه انتباههم إلى الأشياء التي يحتاجون إليها في الصورة من أجل متابعة البث بالكامل.

للأشخاص ذوي الإعاقات السمعية

تتمثل  الطريقة الرئيسية لجعل البث الرياضي متاحًا للأشخاص ذوي الإعاقات السمعية في توفير المحتوى النصي المكتوب. ويفضل الأشخاص ذوي الإعاقات السمعية أن يشاهدوا، أو ينزلوا من الإنترنت، البرامج التلفزيونية التي تتضمن ترجمة نصية اختيارية بلغة الجمهور المستهدف. كما تسمح أنظمة التلفزيون الرقمي الحديثة بوضع النص على الصورة من خلال إجراء بسيط وسهل. أما الطريقة الثانوية لإتاحة النفاذ إلى البث للعرض التلفزيوني فهي توفير مترجم بلغة الإشارة “على الشاشة”.

ويتيح المحتوى النصي المكتوب للأشخاص ذوي الإعاقات السمعية الاستفادة من التلفزيون بالشكل المطلوب. ومن المزايا الإضافية لتوفير هذا المحتوى، أنه مفيد للأشخاص الذين يسعون لتعلم القراءة أو التحدث بلغة ثانية، كما أنه يمكنهم من الاستمتاع بالبرامج التلفزيونية والرياضية في المطاعم والصالات الرياضية وغيرها من الأماكن التي غالبًا ما يكون الصوت فيها مكتوماً.

وهكذا نرى أن المحتوى النصي المكتوب يتيح إمكانية النفاذ إلى البث من خلال ترجمة الصوت إلى تعليقات نصية معروضة على الشاشة للأشخاص ذوي الإعاقات السمعية. كما يحدد النص التوضيحي من يتكلم والعواطف التي يشعر بها ويتضمن أيقونات لعناصر مختلفة مثل الموسيقى.

 

Share this