نفاذ

تهدف نفاذ إلى أن تكون مصدراً أساسياً لنشر مقالات حول آخر الابتكارات في مجال نفاذ تكنولوجيا المعلومات. تصدر المجلة فصلياً باللغتين الإنجليزية والعربية.

ميزات إمكانية النفاذ إلى الفيسبوك

ميزات إمكانية النفاذ إلى الفيسبوك

ستركز مجلة نفاذ Nafath عبر سلسلة من المقالات على ميزات إمكانية النفاذ التي وضعتها منصات التواصل الاجتماعي البارزة. وفقًا لدراسة أجرتها جامعة أكسفورد ومختبر بيانات التغيير العالمي Global Change Data Lab لعام 2019، يتم استخدام منصات التواصل الاجتماعي من قبل واحد من كل ثلاثة أشخاص في العالم، وأكثر من ثلثي جميع مستخدمي الإنترنت. يعد النفاذ إليها حقًا أساسيًا، والقيام بذلك سيضمن تحقيق الشمولية لجزء كبير من سكان العالم، مما يمكّنهم من إنشاء ومشاركة المحتوى دون أي عوائق.

في الجزء الأول من هذه السلسلة، سيركز مدى على ميزات إمكانية النفاذ إلى الفيسبوك.

 

الفيسبوك
تم إطلاق فيسبوك في عام 2004، وسرعان ما سيطر الموقع على عالم مواقع التواصل الاجتماعي على مدار الخمسة عشر عامًا الماضية. وصل المجال متعدد الأبعاد عددًا مذهلًا من المستخدمين النشطين يبلغ 2.3 مليار مستخدم حتى ديسمبر 2018. وبالنسبة لكثيرين حول العالم، فإن فيسبوك هو الإنترنت.
يتيح فيسبوك الذي يمكن الوصول إليه عبر الإنترنت من خلال العديد من الأجهزة والمنصات، بما في ذلك أجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة اللوحية والهواتف الذكية، للمستخدمين إنشاء ملفاتهم الشخصية، والكشف عن مجموعة متنوعة من المعلومات المتعلقة بهؤلاء المستخدمين. وبمجرد القيام بالإعدادات اللازمة، يمكن للمستخدمين مشاركة النص بلغات متعددة، إلى جانب الصور ومقاطع الفيديو مع جهات اتصال متعددة أو قائمة الأصدقاء المعتمدة مسبقًا. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للمستخدمين الاستفادة من مجموعة واسعة من التطبيقات، بما في ذلك الألعاب، أو يمكنهم الانضمام إلى مجموعات الاهتمامات المشتركة، ويمكنهم الموقع من نشر إعلانات عن وظائف أو التقدّم لها، فضلًا عن إمكانية شراء وبيع المنتجات والخدمات.
الوظيفة الرئيسية للمنصة هي الإخطارات، التي تنبه المستخدمين إلى النشاط الذي يقوم به أصدقائهم أو ما يرد على الصفحات التي هم أعضاء فيها أو التطبيقات التي يستخدمونها. وفي كل مرة يقوم فيها المستخدم بتسجيل الدخول، يمكنه الاطلاع على آخر النشاطات التي قام بها الآخرين، ويشتمل ذلك على عدد الإعجابات أو ردود الفعل المتعلقة بالمشاركة أو المادة المنشورة، مما يمكن المستخدم من الرد والاستجابة مع الآخرين، وهنا يكمن الجانب الاجتماعي لهذا النوع من التكنولوجيا.
لدى استخدام منصة متعددة الوظائف مثل فيسبوك، من الضروري التأكد من أنه على الرغم من تعقيده، فإنه يظل متاحًا للأشخاص ذوي الإعاقة، خاصة أولئك الذين يستخدمون التكنولوجيا المساعدة، مثل قارئات الشاشة، أو شاشات برايل القابلة للتحديث أو مفاتيح النفاذ إلى المنصة. لم ينس فريق فيسبوك الاهتمام بهذه المسألة، حيث قاموا بإدراج سلسلة من ميزات إمكانية النفاذ إلى النظام الأساسي، وهنا لمحة عامة عن هذه الميزات:
أحد المكونات المركزية لجهود إمكانية النفاذ إلى فيسبوك هو مركز مساعدة إمكانية الوصول، والذي يتميز بثروة من المعلومات للمستخدمين ذوي الإعاقة الذين يرغبون في معرفة المزيد عن الميزات المتاحة لهم.

مساعد التصفح
هو أداة للأشخاص الذين يعتمدون على قارئات الشاشة أو اختصارات لوحة المفاتيح للتصفح في فيسبوك. وبالنسبة لجميع مستخدمي قارئ الشاشة، يكون مساعد التصفح دائمًا العنصر الأول في الصفحة، حتى عندما لا يمكن رؤيته بصريًا.
يمكن أيضًا تفعيل المساعدة من أي جزء من الفيسبوك، ويمكن للمستخدمين نقل التركيز من شريط أدوات المتصفح إلى صفحة الويب باستخدام مفتاح تاب TAB.

اختصارات لوحة المفاتيح
تتمثل إحدى الميزات الرئيسية لأي موقع ويب يمكن النفاذ إليه في منح المستخدم القدرة على التنقل والتصفح بشكل كامل من خلال لوحة المفاتيح. وبالنسبة للأشخاص ذوي الإعاقات الجسدية والبصرية، فقد لا يكون استخدام الماوس ممكنًا، وبدلاً من ذلك، يجب أن يكون المستخدمون قادرين على الوصول إلى جميع ميزات الموقع باستخدام لوحة المفاتيح وحدها.
لقد أدرك فيسبوك ذلك وأدرج العديد من اختصارات لوحة المفاتيح في منصته. وفيما يلي بعض هذه الاختصارات: JوK – للتمرير بين قصص موجز الأخبار؛ Enter – لرؤية المزيد من القصة المختارة؛ P – لنشر حالة جديدة؛ وL – إعجاب أو عدم إعجاب القصة المختارة؛ C – للتعليق على القصة المختارة؛ S – لمشاركة القصة المختارة؛ O- لفتح مرفق من القصة المختارة؛ / – تعني بحث، و Q – بحث أسماء الدردشة.

توافق قارئ الشاشة
إن بناءه وفقًا لمعايير إمكانية النفاذ الإلكترونية العالمية مثل W3C-WAI WCAG 2.1 يعني أن فيسبوك متوافق مع معظم برامج قراءة الشاشة الرئيسية. بالنسبة لمستخدمي Mac OS وiOS، يمكنهم الوصول إلى النظام الأساسي من خلال ميزة Voiceover المبنية بالنظام. وبالمثل، يمكن لمستخدمي أندرويد Android الوصول إلى تطبيق فيسبوك باستخدام TalkBack بالنسبة لمستخدمي سطح مكتب ويندوز، يوصي فيسبوك بالوصول إلى الوظيفة باستخدام الكلام (JAWS) والوصول غير المرئي لسطح المكتب (NVDA) بوصفهما قارئي شاشة متوافقين.
بالإضافة إلى ذلك، لدى فيسبوك فريق خبير لاستكشاف الأخطاء وإصلاحها يمكن الوصول إليه من خلال وسائل تواصل اجتماعي مختلفة فيما يتعلق بأي مخاوف تتعلق باستخدام قارئ الشاشة.

التعرف على الصوت
يمكن أيضًا التحكم في فيسبوك من خلال أدوات التعرف على الصوت الشائعة مثل Dragon Naturally Speaking بالإضافة إلى القدرة على التنقل والتصفح في المنصة، ويمكن للمستخدمين أيضًا نشر التعليقات أو المحتوى من خلال التحكم الصوتي.

التعليقات النصية المغلقة والوسائط
ولضمان أن الأشخاص ذوي الإعاقات السمعية يمكنهم الاستمتاع بمحتوى الفيديو بشكل منصف، زوّد فيسبوك المستخدمين بمجموعة قوية من الأدوات التي تمكّنهم من إضافة تعليق نصي مغلق إلى المحتوى الخاص بهم.

حجم النص والتباين
من أهم ميزات أي منصة رقمية يمكن النفاذ إليها هو عرض النص واللون بطريقة واضحة ومناسبة التنسيق مع المعايير الدولية للحجم والتباين. من الناحية المثالية، ستمكن المنصة المستخدمين من تخصيص إعدادات الخطوط والألوان لتناسب احتياجاتهم البصرية بشكل أفضل. وهذه ميزة عادة ما تكون مضمنة في إعدادات نظام التشغيل أو المستعرض. كما يوفر فيسبوك للمستخدمين معلومات حول كيفية إجراء مثل هذه التغييرات.

النص البديل التلقائي (AAT)
بالإضافة إلى عدد كبير من ميزات إمكانية النفاذ السائدة، تعد طموحات إمكانية النفاذ إلى فيسبوك أيضًا تطلّعية للغاية. ففي عام 2016، أطلقت المنصة ما يسمى بالنص البديل التلقائي (AAT) للأشخاص الذين يستخدمون برامج قراءة الشاشة لتحديد ما يتم عرضه. تستخدم ميزة النص البديل التلقائي تقنية التعرف على الكائنات لإنشاء أوصاف للصور على فيسبوك. فإذا قام مستخدم بنشر صورة بيتزا، فسوف يربط فيسبوك الصورة المنشورة في مكتبة الصور الخاصة به ويخبر المستخدم أن الصورة قد تحتوي على صورة طعام أو بيتزا (انظر أدناه).

تم توسيع نفس النوع من الميزات ليشمل صورًا للأفراد، حيث يعمل فيسبوك على الاستفادة من تقنية التعرّف على الوجوه لتسمية وجوه الأشخاص المتواجدين في الصور، مما يتيح للأشخاص ذوي الإعاقات البصرية القدرة على التأكد من هوية الشخص الظاهر في الصورة.
وللمضي قدمًا، تعاونت جوجل ومايكروسوفت وأدوبي مع فيسبوك لإطلاق برنامج يجمع الطلاب والمعلمين وشركاء الصناعة لاستكشاف إمكانية النفاذ. وسيشمل هذا الموضوع البحث حول كيفية دعم الأشخاص الذين يعانون من عسر القراءة والذين قد يكون لديهم مخاوف بشأن نشر المحتوى وتطوير أداة نص بديل للفيديو الذي يصف المحتوى للأشخاص ذوي الإعاقات البصرية.
مما لا شك فيه أنه سيكون لمنصة الفيسبوك تأثير كبير على الطريقة التي يتفاعل بها الأشخاص مع المحتوى الرقمي أينما وكيفما كانوا متصلين بها.

Share this