نفاذ

تهدف نفاذ إلى أن تكون مصدراً أساسياً لنشر مقالات حول آخر الابتكارات في مجال نفاذ تكنولوجيا المعلومات. تصدر المجلة فصلياً باللغتين الإنجليزية والعربية.

كود جمبر Code Jumper: تمهيد الطريق للطلاب المكفوفين في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات STEM

كود جمبر Code Jumper: تمهيد الطريق للطلاب المكفوفين في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات STEM

قبل عامين، استمعنا إلى ابننا البالغ من العمر 8 سنوات وزملائه في الدراسة حيث أظهروا كيف يمكنهم برمجة كرة بلاستيكية مضاءة وشفافة تدعى Sphero بحيث يمكنها أن تصدر أزيزًا في صالة الألعاب الرياضية بالمدرسة؛ كما يمكنها الدوران والوميض والتفاعل مع كرات أخرى مثلها. وكنا نسمع اصطدمًا صغيرًا بين الحين والآخر عند ملامسة كرتين بعضها البعض، وكان الأطفال يتأوّهون ويعودون إلى أجهزة الآيباد الخاصة بهم لإعادة بعض الكود إلى مسار أكثر صرامة بحيث تتجنب الكرتان البلاستيكيتان بعضهما البعض. وفي المحاولة التالية، اقتربت عدة كرات لأداء حركات متزامنة مثيرة للإعجاب حظيت على إعجاب وتصفيق من الآباء والمدرسين الذين كانوا يشاهدون.

Code Jumperأصبحت نوادي الترميز والبرامج التعليمية نشاطًا شائعًا في المدارس. وتحظى تطبيقات الروبوتات والتطبيقات القابلة للترميز مثل  Sphero و Dot و Dash و Scratch بشعبية كبيرة في النوادي والفصول الدراسية والمنازل. فهي ليست ممتعة فحسب، وإنما تعلّم المنطق والتسلسل والترميز في سن مبكرة. شارك اثنان من أبنائنا في نوادي الترميز على مر السنين، ولذلك حضرنا العديد من الفعاليات من هذا القبيل. وعلى الرغم من قدرة أبنائنا المبصرين والذين ليس لديهم مشكلة في المشاركة في هذه الأندية، إلا أن كلانا والدين كفيفين، ولذلك لم نكن قادرين بشكل كامل على متابعة ما تفعله كرات Sphero. ولم نتمكن دائمًا من الوصول إلى التطبيقات المستخدمة للتحكم في الألعاب تمامًا كمستخدمين لقارئ الشاشة، لذلك تساءلنا عن عدد الأطفال المكفوفين الذين ربما استفادوا من نوادي وأنشطة الترميز ولكنهم لم يتمكنوا من المشاركة بسبب تعذر وصولهم للألعاب والتطبيقات. ولن يكون الاستبعاد مؤسفًا فحسب، بل سيكون من المحتمل أيضًا فقدانًا للفرص التعليمية في تجارب العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM) للأطفال المكفوفين. كيف يمكن لطالب كلية هندسة كمبيوتر كفيف لم تتح له الفرصة أبدًا الترميز مقارنة بالطلاب المبصرين الذين ترعرعوا مع هذه التكنولوجيا؟

على الرغم من أننا الآن نمتلك شركة التكنولوجيا المساعدة الخاصة بنا ونقدم الاستشارة في البرامج التعليمية حول كيفية استخدام التكنولوجيا التكيفية في ظروف مختلفة إلا أننا عندما كنا أطفال، لم يكن هناك تركيز كبير على مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات للطلاب المكفوفين. وغالبًا ما كان يتم استبعاد الأطفال المكفوفين وضعاف البصر من العديد من مجالات العلوم والأنشطة الصفية القائمة على الرياضيات وأنشطة الإثراء، وقد زادت الفرص لهؤلاء الأطفال في السنوات الأخيرة. ففي الولايات المتحدة، يدير الاتحاد الوطني للمكفوفين الآن معسكرات صيفية بنظام STEM من أجل الأطفال المكفوفين الذين يزاولون النشاطات مع محترفي STEM من المكفوفين البالغين. كما ازداد البحث حول كيفية تعليم المفاهيم البصرية والمكانية للأطفال المكفوفين. وأصبحت التكنولوجيا مثل الطابعات ثلاثية الأبعاد أكثر انتشارًا، كما أدت التحسينات في الرسومات اللمسية إلى زيادة الأدوات المتاحة للأطفال المكفوفين في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

بينما كنا نكافح لمتابعة عرض Sphero الخاص بابننا ونتساءل عن كيفية زيادة الفرص المتاحة للأطفال المكفوفين ليتم تضمينهم في أنشطة الترميز، كان المنتج يعمل على القيام بذلك، حيث قامت مايكروسوفت بالشراكة مع دار الطباعة الأمريكية للمكفوفين (APH) بتطوير لعبة تعليمية STEM تسمى Code Jumper وقد دافعت عنها باحثة مايكروسوفت سيسيلي موريسون، التي شعرت بالإحباط لعدم وجود ألعاب وبرامج ترميز يمكن الوصول إليها متاحة لابنها المكفوف.

يمكن النفاذ إلى Code Jumper بشكل تام من قبل أولئك الذين يعانون من العمى أو ضعف الرؤية، حيث يستخدم تطبيقًا على جهاز كمبيوتر لوحي يمكن الوصول إليه من قِبل قارئات الشاشة، وسلسلة من حاضنات التوصيل التي تحتوي على أزرار لمس ملونة كبيرة. يتم بعد ذلك برمجة نقاط الإدخال لأداء الأغاني والحيل والسلوكيات المسموعة. يستخدم الأطفال كلُّا من الترميز على التطبيق والكابلات من خلال ربطها واستخدام أزرار التشغيل اللمسية لإنشاء خطوط من الوحدات، إذا / ثم / آخر، ونماذج حلقية من العبارات المنطقية. توفر هذه الأنشطة للطلاب المكفوفين وضعاف البصر إمكانية الوصول إلى تجارب الترميز والمنطق في مرحلة مبكرة بعدما كان يتم استبعادهم من قبل نوادي الترميز والمناهج التكنولوجية.

مُنحت نيكلاس الفرصة من خلال شركة Super Wire للتكنولوجيا التكيفية في قطر، لعرض Code Jumper في أكتوبر الماضي في معرض مدى في فعالية كيتكوم. ولقد كان الكثير من المرح حيث تمكنت العديد من الفصول الدراسية للأطفال، سواءً من المبصرين أو المكفوفين، من القدوم للزيارة واللعب باستخدام كود جمبر. وعلى الرغم من أن المنتج تم صنعه للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و11 عامًا، فقد وجد نيك أن العديد من الأطفال الأصغر سنًا أحبوه أيضًا. فلقد كان عليّ، أحد الطلاب المكفوفين البالغ من العمر 6 سنوات، قادرًا على برمجة نسخة من أغنية “Twinkle Little Star” بأصوات الأغنام وكان يغني معها. قضى الكثير من الطلاب أكثر من 20 دقيقة في أنشطة الترميز، وقال بعض الطلاب المبصرين أنهم وجدوا ذلك أكثر متعة من أنشطة SCRATCH المعتادة التي قاموا بها على الأجهزة اللوحية في المدرسة.

تَعِد الابتكارات مثل Code Jumper بفرصٍ تعليميةٍ متساويةٍ وتزيد من فرص العمل في المستقبل في مجالات STEM المربحة. عندما تشارك شركات كبيرة مثل مايكروسوفت في البحث عن حلول لمشاكل الوصول، فإن هذا يمهد الطريق لتحسين التكنولوجيا السائدة كذلك. عندما تلقينا نسختنا التجريبية من Code Jumper لأخذها معنا إلى كيتكوم، كانت عيون ابننا مفعمة بالحماس وكان متلهفًا لتجربتها. إن الحلول التي تصلح للطلاب ذوي الإعاقة تعتبر جيدة للجميع. وغالبًا ما يكون الطلاب ذوي الإعاقة ممتازين في حل المشكلات الدقيقة، ولذلك فإن إدماجهم يفيد الجميع. ربما يتضمن الإصدار التالي من لعبة الترميز مثل Sphero  قريبًا هذه الميزات التي يمكن الوصول إليها والتي تم تطويرها في كود جمبر. وعندها يمكن للأطفال المكفوفين والمبصرين (وأولياء أمورهم المكفوفين والمبصرين) أن يتعلموا ويبدعوا ويستمتعوا معًا في أنشطة STEM.

لمعرفة المزيد حولCode Jumper ، قم بزيارة codejumper.com.

ساهم في كتابة المحتوى:

ليزا فيريس/ نيك بيترسون، أخصائيان في التكنولوجيا المساعدة

مايلز أكسيس سكيلز ترينينغ، ذ.م.م

السيرة الذاتية للمساهمين

Lisa Ferrisرئيس تنفيذيليزا فيريس

خلفية ليزا العلمية هي في التعليم الخاص، حيث حصلت على درجة الماجستير في التربية الخاصة، مع التركيز على الطلاب ذوي الإعاقات المتعددة والصم والعمى من جامعة كانساس. ركزت درجة البكالوريوس في العلوم في التعليم من جامعة نبراسكا لينكولن على كل من التعليم الابتدائي والخاص.


Niklas Peterssonنيكلاس بيترسون

كبير مستشاري النفاذ

مجال خبرة نيكلاس الرئيسي هو التكنولوجيا المساعدة. وكشخص كفيف، لديه معرفة مباشرة بكيفية دمج التكنولوجيا التكيفية في بيئة العمل وكذلك في المنزل. درس الرياضيات والعلوم في بول سيفسكولان Paul Säveskolan في مسقط رأسه في السويد. وحصل على تدريب إضافي في مجال تكنولوجيا المعلومات في جامعة يورك في تورنتو، أونتاريو.

 

Share this